الخطوط الجوية التركية ترفض ترحيل اللاجئين العراقيين قسرا من

رفض طاقم الطائرة "تورك ايرلاين Turk Airlin" التابعة للخطوط الجوية التركية تسفير عددا من اللاجئين العراقيين قسرا الى بغداد اليوم، ويعتبر هذا الحدث ثانيا من نوعه بعد رفض طاقم الطائرة التابعة للخطوط الجوية "الاسكندافية SAS ساس" الاقلاع بطائرتهم والتي كانت من المقرر ان تقلع في يوم السبت الماضي لتسفير عددا من اللاجئين العراقيين.

هذا وكشف مصدر مطلع رفض الكشف عن اسمه قائلا: ان السلطانت السويدية وبالتعاون مع دائرة الهجرة أرادوا تسفير مجموعة من اللاجئين العراقيين، الذين رفضت ملفلتهم من قبل مصلحة الهجرة السويدية عبر خطوط تابعة للطيران التركي، الا ان طاقم الطائرة رفض الاقلاع بالطائرة من مطار كوبنهاكن والى اسطنبول اذا ما لم يتم انزال اللاجئين العراقيين المسفرين قسرا من على متن الطائرة مضيفا ان الرحلة المقررة قد تم دون تسفير اللاجئين العراقيين، وتعتبر هذه خطوة ايجابية لصد سياسة التسفير التي تننهجها السلطات السويدية.

واضاف المصدر ان المنظمات الانسانية والجمعيات العراقية والاحزاب اليسارية منها فتستر بارتيت ومنظمة اسيل كروبن وجمعية لاجئون عراقيون وبالاضافة الى جهات اعلامية منها شبكة الاعلام العراقي في الدنمارك، قد نجحوا في ايقاف عملية التسفير عندما قاموا بتبليغ مكتب الخطوط الجوية التركية عبر ارسال رسائل فاكس وبريد الكتروني، ترجت فيه عدم الاستجابة لمطاليب دائرة الهجرة، وعدم تسفير اللاجئين تظامنا مع الموقف الذي اتخذته الخطوط الجوية الاسكندنافية، وبالاضافة الى تدهور الاوضاع الامنية الذي اجتاح العراق من جديد، مما يشكل خطرا على حياة اللاجئين العراقين في حال تسفيرهم الى العراق دون ارادتهم، وشكر المصدر شركتي الاسكندنافية والتركية لهذه الاستجابة، وطالب ايضا شركات الطيران الاخرى للتظامن مع اللاجئين العراقيين.

فيما حذر المصدر اللاجئين العراقيين المرفوضين التجوال بشکل مفرط في مدن وشوارع المملكة السويدية، وتوخي الحذر الشديد اثناء التبضع، واضاف ان الحالتين اللتان حصلتا للطائرتان هي تعتبر حالة استثنائية ونادرة، ومن الممكن ان تتخذ دائرة الهجرة والسلطات السويدية اجراءات وتدابیر اخرى للحيلولة تسفير اللاجئين، ولكن نحن نعمل باستمرار لايقاف التسفير القسري وبالتعاون مع هذه الاحزاب والمنظمات والله الموفق والمستعان.

الخبر منقول
 
أعلى