السويد قد تسهل الشروط المطلوبة من اجل الحصول على اقامة عمل

اقترح تحقيق جديد قدم اليوم الى الحكومة تسهيل امكانية بقاء طالبي اللجوء في السويد، ولكن على اساس هجرة اليد العاملة. وقد استطاع، منذ العام 2008،
استطاع ما يقارب الف طالب لجوء البقاء في السويد رغم رفض طلبات اللجوء التي قدموها، انما استطاعوا البقاء في السويد لانهم تمكنوا من الحصول على عمل.

هذا الامر يدعى "تغيير المسار" من طالب لجوء الى طالب عمل. والتحقيق الجديد يرغب الان بتسهيل فرصة تغيير المسار، فعوضا عن تقديم طلب هجرة يد عاملة بعد اسبوعين من تاريخ الرفض النهائي لطلب اللجوء، سترتفع المهلة الى 4 اسابيع. وعوضا عن ضرورة العمل لفترة اقلها 6 اشهر من اجل التمكن من تقديم طلب للاقامة بداعي العمل، ستصبح المهلة 3 اشهر. وبالاضافة الى هذا ستتمكن عائلة الشخص الذي غير مساره من الحصول على اقامة مؤقتة.

النائب البرلماني عن حزب الوسط فريدريك فيديرليه كان ضمن اللجنة التي قامت بالتحقيق وقال ان السويد تتجه نحو سياسة هجرة جديدة، ولهذا عليها تسهيل امكانية تحرك الاشخاص من والى خارج حدودها.

اما من ناحيته فيعارض الحزب الاشتراكي الديموقراطي هذه التوجهات الجديدة، وعضو البرلمان يوته فالستروم يقول ان التنظيمات النقابية تخشى ان يقوم ارباب العمل غير الجديين باستغلال القانون على الامد البعيد، بحيث انهم يقومون باتباع اسلوب عقدين من العمل، واحد يقدم الى النقابات لكي توافق عليه، واخر لطالب العمل بشروط تكون اقل انصافا.

وتابع فالستروم ان هذا القانون سيساهم بخفض الاجور، كما وسيجعل وضع من هم بحاجة فعلية للجوء خارج النظام امكانية واردة.
فريدريك فيديرليه يقول ان عقود العمل لتخضع لشروط الاتفاقية الجماعية kollektivavtal، وتابع ان موضع الخشية المتمثل بقدوم مئات الآلاف من طالبي العمل الى السويد مما يجعل رب العمل يختار من يطلب اقل اجر ممكن، ليس هو الواقع، بل ان الواقع هو ان عددا كبيرا من العمال الكفوئين والمجتهدين يختارون ان يغادروا السويد الى بلدان اخرى من اجل الحصول على اقامة عمل.

التحقيق الذي عرض على الحكومة يسعى الى اعطاء حق الاقامة الى عوائل الاشخاص الذين يحضرون شهادة الدكتوراه الجامعية في السويد، وكذلك السماح للطلاب بالبقاء في السويد لمدة 6 اشهر بعد الانتهاء من الدراسة، بالاضافة الى السماح لاصحاب الاقامات الدائمة ان يتمكنوا من مغادرة لمدة 5 سنوات دون ان يخسروا حق الاقامة، عوضا عن سنة واحدة كما هو الحال الان. وسيصبح باستطاعة الرجل الحصول على الاجور من صندوق البطالة الاجتماعية a-kassa لفترة 3 اشهر بعد مغادرة السويد. ولكن هذا لا ينطبق على التعويضالاساسي وعلى بعض الخدمات الاجتماعية الاخرى
 
أعلى