اللجوء في السويد

شهدت اليوم قاعة لوستيكولا للندوات مؤتمرا لمناقشة عملية إندماج المهاجرين الجدد في سوق العمل بسرعة.
الندوة تطرقت إلى التعديل الذي طرأ على قانون الهجرة والمهاجرين منذ ‏ديسمبر/كانون الأول‏ سنة 2010، حيث سيصبح بإمكان المهاجرين الجدد الحصول على عمل في وقت وجيز مقارنة بالسنوان الماضية.
مؤسسة إيديكوتيس للتأهيل والتوجيه واحدة من المؤسسات التي تربطها شراكة مع مكتب العمل، وتقوم المؤسسة بتوجيه المهاجرين حسب الكفاءات والشهادات التعليمية التي يتوفرون عليها. باهر عبد الحميد عن مؤسسة إيديكوتيس، قال أن هدف الندوة هو الإستماع إلى وجهات نظر أرباب العمل والسياسيين والعاملين في قضايا سوق العمل، وقال أن الندوة تطرقت للقانون الجديد الذي سيمهد الطريق للمهاجرين الجدد للحصول على وظائف بطرق مختصرة عما كانت عليه في الماضي. وأضاف أن الحكومة إرتأت أن تمنح مسؤولية تأهيل وتكوين الأجانب لأصحاب الخبرة في هذا المجال.
عمار راضي منسق مشروع الهجرة والمهاجرين في مؤسسة إيديكوتيس وصف تغيير القانون الهجرة والمهاجرين بالتاريخي، وقال أنه حاليا يمكن للمهاجرين الحصول على وظيفة بعد سنتين على أبعد تقدير، في حين كانت تستغرق العملية في السابق 8 سنوات. وقال عمار راضي أن كل شخص يحصل على الدعم والتوجيه المناسب حسب الكفاءات أو الشهادات العلمية التي يتوفر عليها كل شخص. وتطرق عمار راضي أيضا لمسألة حرية إختيار كل شخص المؤسسة التي يرى أنها مناسبة لتأهيله وتكوينه وهذا ما لم يكن متوفرا في السابق
 
أعلى